“استراتيجي أند” للعربية: خفض الانبعاثات تضيف 1.2 تريليون دولار لاقتصاد السعودية

“استراتيجي أند” للعربية: خفض الانبعاثات تضيف 1.2 تريليون دولار لاقتصاد السعودية

قال الشريك في استراتيجي أند الشرق الأوسط الدكتور شهاب البرعي، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الثلاثاء، إن الوصول إلى الحياد الكربوني هو توجه عالمي حالياً، وليس من المستغرب أن تكون السعودية أكبر منتج للطاقة في العالم جزءا من التحول في هذا المجال.

وأضاف أن الحياد الكربوني هو تحد كبير وهدف على المدى الطويل، وأهم النقاط لتحقيقه هو التحول من الفكر بشأن الاستدامة وخفض الانبعاثات من عنصر تكلفة إلى فرصة استثمارية وهو ما يحدث الآن، لأنه ليس ضريبة تفرض على النشاط الاقتصادي لكنه جزء من النشاط ومحفز للاستثمار.

وأوضح أن دراسة سابقة أجرتها استراتيجي أند الشرق الأوسط، وجدت أن مجال الاستدامة وخفض الانبعاثات يمكن أن يصنع قيمة إضافية للاقتصاد في المنطقة بقيمة تريليوني دولار خلال 10 سنوات قادمة، وهذه فرصة كبيرة، ومع استحواذ السعودية على 60% من هذه الفرص بالتالي تحقيق ما قيمته 1.2 تريليون دولار، واليوم تحركها يعكس هذا التوجه الاستثماري.

وقال الدكتور شهاب البرعي، إن الكربون ليس محرماً، ويخرج عند تنفس الإنسان وأي نشاط اقتصادي نقوم به ينتج انبعاثات كربونية، لكن الفكرة هي تخفيض الانبعاثات وإقفال الدائرة الطبيعية للكربون، وتعويض ذلك عبر غرس أشجار لتعويض الكربون الذي لا يمكن تقليله، عبر التشجير الذي يسحب الكربون من الهواء.

وأضاف أن شركة أرامكو وغيرها شركات النفط الكبرى في الدول العربية لديها الإمكانيات للتحول إلى الحياد الكربوني، ومن غير المستغرب أن تسبق أرامكو مستهدفات المملكة في الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول 2050، مقابل 2060 هدف المملكة، لافتاً إلى توريد أرامكو العام الماضي أول شحنة أمونيا زرقاء إلى اليابان.

أترك تعليقك ..

ثمانية عشر + 8 =