بعد فيسبوك.. مايكروسوفت ستطلق أول تطبيقات “ميتافيرس” في هذا التوقيت! 

بعد فيسبوك.. مايكروسوفت ستطلق أول تطبيقات “ميتافيرس” في هذا التوقيت! 

تعمل شركة مايكروسوفت على الإصدار الأول من عالمها الافتراضي، ميتافيرس metaverse، وهو المفهوم الذي روج له مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، الشهر الماضي، حيث يجري اختبار نسخة جديدة من برنامج الدردشة والمؤتمرات تيمز، تتضمن وجود أفاتار رقمية، وستكون متاحة في النصف الأول من عام 2022.

وسيتمكن العملاء من مشاركة ملفات وميزات Office، مثل مجموعات PowerPoint، في عالم افتراضي.

قال الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ساتيا ناديلا: “لقد جعل هذا الوباء حالات الاستخدام التجاري أكثر انتشاراً، على الرغم من أن الأشياء الاستهلاكية في بعض الأحيان تبدو وكأنها خيال علمي”.

وأضاف أنه استخدم شخصياً التكنولوجيا لزيارة جناح مرضى كورونا في مستشفى في المملكة المتحدة، ومصنع تويوتا، وحتى محطة الفضاء الدولية.

وستتيح ميزات Teams الجديدة، التي تم الكشف عنها يوم الثلاثاء في مؤتمر Ignite، للشركات إنشاء مساحات غامرة حيث يمكن للموظفين الالتقاء. وتستخدم التكنولوجيا برنامج مايكروسوفت الذي تم الإعلان عنه في وقت سابق من هذا العام باسم Mesh، والذي يتيح الواقع المعزز وتجارب الواقع الافتراضي عبر مجموعة متنوعة من النظارات، بما في ذلك نظارة هولو لينس HoloLens من مايكروسوفت.

ولا يزال التصور العام للميتافيرس – كعالم مستقبلي يعيد بناء حياة الأشخاص بأكملها عبر الإنترنت – بعيداً.

كما كشفت مايكروسفت، أيضاً النقاب عن منتج يسمى Dynamics 365 Connected Spaces، والذي سيسمح للناس بالتحرك والتفاعل داخل أماكن البيع بالتجزئة والمصانع.

ومن المقرر أن تعمل تطبيقات ميتافيرس من مايكروسوفت مع نظارات أوكلوس غوغلز Oculus googles التي تصنعها شركة ميتافيرس بلاتفورمز Meta Platforms، المعروفة سابقاً باسم فيسبوك، فيما لم يتضح بعد كيف ستكون رؤى الشركات المختلفة حول ميتافيرس قادرة على التواصل. على سبيل المثال إذا أراد ناديلا وزوكربيرغ، الالتقاء في العالم الافتراضي، فعلى أي التطبيقات سيتم التواصل، تيمز أم هوريزون؟

وأضاف ناديلا أن مايكروسوفت تركز على التطبيقات العملية للميتافيرس، أي تلك التي تكون الفوائد فيها واضحة. وسيساعد ذلك في تعويد الناس على فكرة يصفها بعض النقاد بالمخيفة.

وقال: “لا يوجد شيء مخيف في زيارة جناح مرضى كوفيد عن بُعد حتى يتمكن طبيب من مساعدة مرضاه، أو ليكون قادراً على تقديم المساعدة عن بُعد في أحد خطوط التصنيع في وقت أزمة كوفيد عندما يحتاج خط التصنيع هذا إلى الإصلاح بواسطة مهندس يعمل من المنزل”.

أترك تعليقك ..

2 × خمسة =