مؤسسة الملك خالد تؤكد استمرارية أولويات الرئاسة السعودية لـ G20

مؤسسة الملك خالد تؤكد استمرارية أولويات الرئاسة السعودية لـ G20

أكدت الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الملك خالد، ورئيسة مجموعة التواصل المجتمع المدني لعام 2020، وعضوة اللجنة التوجيهية لمجموعة تواصل المجتمع المدني 2021 في إيطاليا، أهمية الدور المحوري الذي تؤديه منظمات المجتمع المدني في مواجهة تبعات جائحة كورونا حول العالم، حيث تشارك العديد من هذه المنظمات في الصفوف الأمامية للتصدي للجائحة، والتأكد من تلبية احتياجات الفئات الأقل حظاً، والحرص على إعادة تمكينهم في فترة التعافي.

نوهت الأميرة نوف بتصريح لوكالة الأنباء السعودية، بمناسبة مشاركة المملكة في قمة قادة مجموعة العشرين التي ستنعقد في إيطاليا، بالدور الذي لعبته المملكة العام الماضي في وضع أجندة عمل مجموعة دول العشرين، حيث استمرت الرئاسة الإيطالية في تناول أولويات رئاسة العام الماضي الخاصة بالصحة والمسار المالي ومكافحة الفساد والاقتصاد الدائري للكربون، وكان للاتفاق التاريخي الذي قادته المملكة في عام 2020 حول تعليق الديون على الدول الأكثر فقراً، الأثر البالغ في مساعدة هذه الدول على التصدي للأزمة والتعافي منها.

أوضحت أن مؤسسة الملك خالد سعت للمشاركة في مجموعة تواصل المجتمع المدني منذ 2017، واستمرت مشاركتها خلال الرئاسة الأرجنتينية لعام 2018، ثم كعضو للجنة الثلاثية في مجموعة تواصل المجتمع المدني في اليابان 2019، إلى أن حازت المؤسسة نهاية 2019 بتسميتها رئيساً لمجموعة تواصل المجتمع المدني 2020 ضمن رئاسة المملكة لمجموعة دول العشرين.

وقالت الأميرة نوف بنت محمد :”تفخر مؤسسة الملك خالد بتنظيمها لأكبر قمة للمجتمع المدني في تاريخ المجموعة، بمشاركة أكثر من 1500 منظمة مجتمع مدني من أكثر من 180 دولة، وناقشت من خلالها جميع الملفات المطروحة من قبل الجانب الحكومي، بهدف إيصال صوت المجتمع العالمي المتنوع لقادة مجموعة دول العشرين”.

وأفادت أن مجموعة تواصل المجتمع المدني قامت خلال هذا العام بمتابعة أعمال العام الماضي من خلال إصدار أوراق السياسات حول الجهوزية العالمية للأوبئة، والاستجابة العادلة للجائحة من خلال الالتزام بمعايير حقوق الإنسان ومكافحة الفساد، وإلغاء الديون عن الدول الفقيرة والنامية لتمكينهم من فرصة توجيه مواردهم لجهود الاستجابة للجائحة، والدعوة لتبني دول العشرين لسياسات تمكين المرأة والشباب، وتوفير أطر الحماية الاجتماعية للعمّال، وتجسير الفجوة الرقمية بين دول العالم والجنسين، وتوفير فرص التعليم المتكافئة للجميع.

أكدت اعتزاز مؤسسة الملك خالد بالدور الريادي لحكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده في تقديم الحلول للمشكلات العالمية من خلال إطلاقها لعدد من المبادرات حول المناخ والتنمية، وإحلال السلم في المنطقة، وقد تجلى دور المملكة الريادي إبان ترؤسها لقمة مجموعة دول العشرين في عام 2020، ونجحت في ترؤس أعمال المجموعة خلال سنة استثنائية، واجه فيها العالم تحدياً إنسانياً واقتصادياً غير مسبوق، مبينة أن مؤسسة الملك خالد ستواصل دعمها لجهود القيادة الرشيدة في تحقيق التنمية المستدامة على المستوى الوطني والعالمي، وإظهار تنوع وثراء القطاع غير الربحي السعودي للعالم.

أترك تعليقك ..

15 − 2 =