موجة إضرابات عمالية تهدد أشهر موسم تسوق من “أمازون”

موجة إضرابات عمالية تهدد أشهر موسم تسوق من “أمازون”

في الوقت الذي تستعد فيه أكبر المتاجر العالمية لموسم العطلات، تواجه شركة “أمازون”، إضرابات من قبل عمال المستودعات وسائقي التوصيل في جميع أنحاء أوروبا مع بدء عطلة نهاية الأسبوع الأكثر ازدحامًا خلال العام.

تطالب النقابات العمالية في ألمانيا وإيطاليا وفرنسا الشركة بدفع أجور عمالها بشكل عادل، مع احترام حقهم في الانضمام إلى النقابات. وتمت الدعوة إلى الإضرابات لتتزامن مع حدث الجمعة السوداء السنوي، والذي يجري خلال التسوق لمدة 4 أيام.

هذا الإجراء هو جزء من احتجاج عالمي أوسع نظمته مجموعة تسمى “اجعل أمازون تدفع”، حيث دعا تحالف النقابات ودعاة حماية البيئة ونشطاء الضرائب إلى احتجاجات في 22 دولة حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والمملكة المتحدة.

يطالب التحالف الدولي أيضًا بأن تدفع أمازون “نصيبها العادل من الضرائب وتلتزم بالاستدامة البيئية الحقيقية”.

قال متحدث باسم “أمازون”، إن المجموعات تمثل مجموعة متنوعة من المصالح، وبينما كانت الشركة “ليست مثالية في أي مجال” إلا أنها تأخذ دورها وتأثيرها على محمل الجد.

أضاف: “نحن نبتكر ونستثمر بشكل كبير في جميع هذه المجالات، ونلعب دورًا مهمًا في معالجة تغير المناخ مع الالتزام بتعهد المناخ بأن يكون صافي الكربون صفرًا بحلول عام 2040، والاستمرار في تقديم أجور تنافسية ومزايا عظيمة، وابتكار طرق جديدة للحفاظ على موظفينا آمنين وأصحاء في شبكة عملياتنا، على سبيل المثال لا الحصر”.

ونظمت نقابة “فيردي” الألمانية العملاقة إضرابًا لعمال المستودعات، تزامنًا مع إطلاق مجموعة “عمال أمازون ضد المراقبة” في برلين ، وهي مجموعة تحتج على “استخدام الشركة للتطبيقات والماسحات الضوئية اليدوية وأدوات المتصفح والكاميرات لمراقبة القوى العاملة بها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع”.

قالت المجموعة في بيان على موقعها على الإنترنت، إن “العمل في أي مكان تقريبًا في أمازون أمر مرهق وخطير على صحة الفرد”.

في إيطاليا، يخطط العمال لحصار المستودعات والشاحنات في جميع مراكز أمازون في جميع أنحاء البلاد، وكان من المقرر أن يضرب آلاف السائقين يوم الجمعة. وفي فرنسا، يضرب عمال المستودعات دعماً لمطالب زيادة الأجور والمكافآت، وإنهاء العمل الإضافي الإجباري.

كانت شركة “أمازون” قد طلبت من الموظفين العمل في أيام السبت الأربعة خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بالإضافة إلى ساعات العمل المعتادة. وقال العمال إنهم سيحصلون على مكافأة قدرها 120 يورو (136 دولارًا) مقابل هذا العمل الإضافي وفقًا لشروط معينة.

لكن ليس من الواضح إلى أي مدى ستكون الإضرابات مزعجة ومؤثرة على “أمازون”، لكن موسم التسوق في العطلات هذا يثبت أنه صعب لتجار التجزئة الذين يحاولون تلبية طلب المستهلكين القوي في مواجهة اضطرابات سلسلة التوريد ونقص العمال وبعض السلع.

وقال التحالف إن “اجعل أمازون تدفع”، تم إطلاقه قبل عام بعد أن نظمت 50 منظمة إضرابات واحتجاجات في 16 دولة حول العالم.

ووفق شبكة “سي إن إن”، قال كاسبر جيلديربلوم، منسق المجموعة: “تُظهر الإجراءات الجديدة حجم المقاومة لاستغلال أمازون في كل حلقة في سلسلة الانتهاكات الخاصة بها”. وأضاف: “يطالب العمال في جميع أنحاء سلسلة التوريد بما هو حق لهم عندما يعترف حتى جيف بيزوس بأن عملهم دفع ثمن رحلته الممتعة الأخيرة إلى الفضاء”.

أترك تعليقك ..

ثلاثة عشر − إحدى عشر =