هندي عمره 19 سنة يؤسس شركة تتفوق على أكبر 3 سلاسل فنادق مجتمعة

هندي عمره 19 سنة يؤسس شركة تتفوق على أكبر 3 سلاسل فنادق مجتمعة

أكدت شركة أويو OYO خططها للاكتتاب العام، والانضمام إلى عدد كبير من وحيدات القرن “يونيكورن” الهندي لضرب بورصة البلاد هذا العام.

وقدمت سلسلة الفنادق الهندية – التي يديرها أحد رواد الأعمال الشباب الأكثر طموحاً في البلاد وبدعم من سوفت بنك SoftBank – يوم الجمعة للاكتتاب العام الأولي في مومباي. حيث تتطلع لجمع ما يصل إلى 70 مليار روبية (حوالي 944 مليون دولار) من خلال بيع أسهم جديدة، مع إعطاء خيار للمستثمرين الحاليين لبيع بعض أسهمهم مقابل 14.3 مليار روبية (193 مليون دولار).

وقالت الشركة في بيان إن الأموال ستستخدم لسداد بعض ديون أويو والبحث عن فرص نمو جديدة، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNN”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتأسست OYO – التي يطلق عليها رسمياً Oravel Stays Limited – في عام 2012 من قبل ريتيش أغاروال البالغ من العمر 19 عاماً والذي ترك الكلية في ذلك الوقت لإنشاء منصة لحجز غرف فندقية اقتصادية في جميع أنحاء الهند. وقد تفرعت الشركة منذ ذلك الحين في تأجير ممتلكاتها الخاصة ومنح امتيازها، ولديها الآن أكثر من 157000 غرفة في 35 دولة في جميع أنحاء آسيا وأوروبا والولايات المتحدة.

ولسنوات، تمتعت الشركة بسمعة طيبة كشركة ناشئة عالية المستوى بدا أنه لا يمكن إيقافها. في عام 2019، قالت إنها تضيف غرفاً إلى نظامها بشكل أسرع من سلاسل الفنادق الثلاثة الأولى في العالم مجتمعة، وأنها تهدف إلى أن تصبح “أكبر سلسلة فنادق وأكثرها تفضيلاً في العالم”.

لكن منذ ذلك الحين، تعثرت الشركة الهندية الناشئة وهي تواجه تساؤلات حول قدرتها على جني الأموال والحفاظ على النمو. وقد تفاقمت هذه المشكلات بسبب تذبذب الثقة في الرهانات التي وضعها أكبر داعميها، سوفت بنك، والتي تلقت ضربة بعد الاكتتاب العام الأولي الفاشل لـ WeWork – بالإضافة إلى التأثير الاقتصادي لوباء فيروس كورونا.

وفي يناير الماضي، أعلنت OYO عن تسريح العمال، قائلة إنها بحاجة إلى إعطاء الأولوية للربحية والنمو طويل الأجل وإدارة أقوى للشركات، من بين أهداف أخرى. وقد كشفت في نشرة إصدار يوم الجمعة أنها لم تحقق أرباحاً بعد.

تم تقليص حجم الشركة بطرق أخرى أيضاً. وفقاً لشخص مطلع على الأمر، فقد قُدرت مؤخراً بشكل خاص بقيمة 9 مليارات دولار. هذا أقل من التقييم السابق لما يصل إلى 10 مليارات دولار في عام 2019.

ومع ذلك، فإنها لا تزال تفتخر بمجموعة من المستثمرين البارزين، بما في ذلك صندوق Vision التابع لشركة سوفت بنك، الذي يمتلك ما يقرب من 47%. فيما تمتلك أغاروال شخصياً حوالي 8%، بينما لا تزال سكويا كابيتال، وAirbnb من بين الداعمين.

وأبرمت OYO مؤخراً شراكة كبيرة مع مايكروسوفت، والتي ستسمح لأصحاب الفنادق باستخدام تقنية السحابة والذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة البرمجيات. وتخطط الشركة أيضاً لإنشاء ما يسمى بتجارب “الغرفة الذكية”، والتي من شأنها أن توفر للعملاء خيارات تسجيل الوصول الذاتي وخدمة العملاء الافتراضية.

ودعت سوفت بنك شركات محفظتها إلى طرح أسهمها للاكتتاب العام، حيث وصف الرئيس التنفيذي ماسايوشي سون الاكتتابات الأولية مؤخراً بأنها “حصاد البيض الذهبي”.

ولم تحدد OYO جدولاً زمنياً لإدراجها في نشرة الإصدار. لكنها تخطط للظهور لأول مرة بحلول نهاية العام، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على الأمر.

أترك تعليقك ..

ستة + 10 =