كابوس اللاذقية يعود.. “عضلات” الأسد تهدد من يحتج!

كابوس اللاذقية يعود.. “عضلات” الأسد تهدد من يحتج!

يبدو أن “كابوس اللاذقية” لم يكتب له أن ينتهي، فمع استبعاد سليمان هلال الأسد، ابن قائد ميليشيا الدفاع الوطني هلال الأسد إثر جريمة قتل ضابط في جيش النظام قبل سنوات، يطل على المدينة اليوم بعضلاته الغريبة الابن الآخر ضياء هلال الأسد، مهدداً ومتوعداً.

فقد تناقلت صفحات معارضة على فيسبوك وتويتر، صوراً للمدعو ضياء الأسد، يهدد فيها كل من يدعو لتنظيم احتجاجات في المحافظة، وذلك بعدما دعت أحزاب ومنظمات محلية للتظاهر على خلفية الوضع المعيشي السيئ للمواطن السوري وما يعانيه من أزمات.

وخلال الساعات الأخيرة، غدت صور ضياء الأسد حديث مواقع التواصل بعد أخبار التهديد، خصوصاً وأنه يملك عضلات كبيرة الحجم، وله صور من يشاهدها في سوريا يترواد على ذهنه مصطلح واحد “الشبيحة”، وهي عادة تسمية تطلق على قوات الدفاع الوطني التي كان يقودها والده هلال قبل أن يقتل في إحدى المعارك مع المعارضة قبل سنوات.

ويعرف هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري، بأنه كان قائد “قوات الدفاع الوطني” التابع للنظام في ريف اللاذقية، وقتل في معارك مع المعارضة بمنطقة كسب الحدودية مع تركيا، في عملية لمقاتليها استهدفت المربع الأمني باللاذقية والمشروع السابع، حيث يقيم مقربون من عائلة الأسد.

أما سليمان، فهو الابن الآخر لهلال وأخو ضياء، وكان يعرف بلقب “كابوس اللاذقية”، لسوء أفعاله في المحافظة من افتراء على الناس وتهجم وبلطجة، وقد غاب عن المشهد بعدما قتل قبل سنوات ضابطا في جيش النظام إثر خلاف سير، ليقال إن النظام اعتقله ثم تفيد معلومات بأنه أطلق سراحه.

أما ضياء فيصفونه بالأضخم بين الشبيحة، واسمه الآخر “أبو الحارث”، أما “أبو العضلات” فهو لقب أطلق عليه بسبب وحشيته في تعذيب المعتقلين، بحسب المواقع.

“مع عدم الموافقة”

يشار إلى أن دعوات كثيرة كانت انتشرت خلال الفترة الأخيرة تطالب بتنظيم تظاهرات في عدة محافظات بينها العاصمة دمشق احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها سوريا وما يلحقها من أزمات، إلا أنها جميعها عادت بالرفض طبعا من قبل السلطات.

وانتشر عبر فيسبوك أيضا، طلب قدمه “حزب الشباب للبناء والتغيير” يطالب بتنظيم وقفة احتجاجية وسط العاصمة دمشق إلا أنه عاد بالرفض من قبل المحافظة.

أترك تعليقك ..