دار “سكينة” تلفت الأنظار بنيويورك.. وهذه قصة مؤسسها عمر سلام

دار “سكينة” تلفت الأنظار بنيويورك.. وهذه قصة مؤسسها عمر سلام

“سُكينة” Sukeina هو اسم دار أزياء لفتت الأنظار بالمجموعة التي قدمتها مؤخراً خلال فعاليات أسبوع نيويورك للموضة. فأي قصة نجاح خطّتها هذه الدار التي انطلقت منذ العام 2012، وما الجديد الذي قدمته للخريف والشتاء المقبلين؟

مؤسس هذه الدار ومديرها الإبداعي هو المصمم عمر سلام ذو الأصول السنيغالية، الذي ولد في فرنسا ونشأ متنقلاً بين عدة دول أوروبية. وهو درس كتابة السيناريو كونه كان يعتقد أن الكلمات هي أفضل وسيلة للتواصل مع العالم، ولكنه سرعان ما اكتشف أن الأزياء لغة بحد ذاتها فانتقل للتخصص في مجال الموضة.

بعد إنهاء دراسته تدرّج سلام لمدة 7 سنوات في دار Sonia Rykiel الفرنسية، قبل أن ينتقل في العام 2010 إلى دار Christian Lacroix ثم يقرر في العام 2012 أن يفتتح دار أزيائه الخاصة التي أطلق عليها اسم Sukeina تيمناً باسم والدته الراحلة.

يعتبر سلام أن شغفه يعتمد على جعل المرأة تبدو وتشعر أنها مميّزة، ولذلك فهو يتعامل مع الموضة بنهج تقدّمي ومبتكر يُسلّط الضوء على الأناقة المرتبطة بقوّة الشخصية. أما مجموعته الجديدة فتُعبّر عن مفهوم الأنوثة من خلال حوار بين الخامات المبتكرة والموهبة التي تصقلها.

حوالي 50 إطلالة تضمّنتها مجموعة Sukeina للخريف والشتاء المقبلين. وقد زيّنها المصمم بطريقة طيّ للقماش مستوحاة من فن الأوريغامي الياباني، كما برع في خلط عدة أنواع من الخامات واستعان بالخطوط الرياضية التي مزجها مع الشراريب وقماش البوكليه. وقد دخلت الجلود المعدنية على الأزياء مضيفةً عليها لمسات مستقبلية.

أطلق عمر سلام على مجموعته هذه اسم Grace، وهو حاول من خلالها إيجاد توازن بين مفهومه للأناقة من جهة وابتكار أزياء عمليّة ومريحة من جهة أخرى. ويبدو أنه نجح في ذلك بشهادة نقّاد الموضة الذين أثنوا على البنيان الهندسي الذي ميّز تصاميمه والبراعة في تنفيذها بشكل متقن.

أترك تعليقك ..