دراسة حديثة تكشف أن “كورونا” يمكنه العيش على الأقمشة

دراسة حديثة تكشف أن “كورونا” يمكنه العيش على الأقمشة

دراسة حديثة تكشف أن كورونا يمكنه العيش على الأقمشة

وجدت دراسة حديثة أن فيروسات شبيهة بالسلالة المسببة لفيروس «كورونا» المستجد يمكنها البقاء على قيد الحياة على الأقمشة لمدة تصل إلى ثلاثة أيام، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية.وأجرى علماء في جامعة «دي مونتفورت» البريطانية، الدراسة على أقمشة من البوليستر والبولي قطن والقطن، حيث وضعوا عليها قطرات من الفيروس، ثم راقب العلماء استقرار الفيروس على كل مادة لمدة 72 ساعة.

ووجد العلماء أن البوليستر يعد الأكثر خطورة بالنسبة لانتقال العدوى مع استمرار الفيروس لأكثر من ثلاثة أيام والقدرة على الانتقال إلى أسطح أخرى، وبقي الفيروس في القطن لمدة 24 ساعة، والبولي قطن لست ساعات فقط.

وذكرت عالمة الأحياء الدقيقة الدكتورة كاتي ليرد، التي قادت الدراسة، أن المواد التي يشيع استخدامها في أزياء الرعاية الصحية تشكّل خطورة، حيث يمكنها نقل العدوى. وتابعت: «عندما بدأ وباء (كورونا) كان هناك فهم محدود جداً بشأن مدى بقائه على الأقمشة، لكن نتائج الدراسة أظهرت أن الأقمشة الثلاثة الأكثر استخداماً في زي الرعاية الصحية يمكن تشكّل خطراً بنقلها للفيروس». وأوضحت: «إذا أخذ الممرضون والعاملون في مجال الرعاية الصحية زيهم الرسمي إلى المنزل، فقد يتركون آثاراً للفيروس على الأسطح الأخرى».

وبينت الدراسة أن أفضل طريقة للتخلص من الفيروس تماماً هي استخدام منظف ودرجة حرارة تزيد على 67 درجة مئوية.

ووجدت الدراسة أنه لا يوجد خطر انتقال التلوث عند غسل الأشياء النظيفة بتلك المتأثرة بالفيروس.

ونصحت ليرد بغسل جميع أزياء أفراد الرعاية الصحية في المستشفيات أو في مغسلة صناعية لتجنب نقل الفيروس إلى المنازل.

قد يهمك أيضًا :

“الصحة العالمية” تعلن انخفاض عدد الإصابات بكورونا بنسبة 11% والوفيات بنسبة 20%

الصحة العالمية تتوقع انتهاء وباء كورونا بحلول العام المقبل

أترك تعليقك ..