دراسة تكشف انتشار أمراض الفم والغدد اللعابية لدى بعض الناجين من “كورونا”

دراسة تكشف انتشار أمراض الفم والغدد اللعابية لدى بعض الناجين من “كورونا”

دراسة تكشف انتشار أمراض الفم والغدد اللعابية لدى بعض الناجين من كورونا

على الرغم من دراسة تأثير فيروس كورونا على مختلف أعضاء الجسم المستهدفة ووصفها على نطاق واسع، لكن لا يُعرف سوى القليل نسبيًا عن خصائص إصابة الفيروس لتجويف الفم.بحثت دراسة عن “التهاب الغدة اللعابية المتكررة وأمراض الفم بعد تأثير فيروس كورونا ” نشرت في مجلة Journal of Dental Research  ، في وجود انتشار المظاهر الفموية لدى الناجين من فيروس كورونا.” .

قام الباحثون في جامعة Vita Salute San Raffaele ، ميلان ، إيطاليا ، بتحديد مشاكل الفم لـ 122 ناجيا من فيروس كورونا، وتم نقلهم إلى المستشفى ومتابعتهم بعد 104 أيام في المتوسط من الخروج من المستشفى.ووجد الباحثون أن المظاهر الفموية، وتحديداً توسع الغدد اللعابية، كانت شائعة بشكل غير متوقع ويمكن اكتشافها في 83.9٪ من الناجين من فيروس كورونا.

يعكس توسع الغدد اللعابية الاستجابة المفرطة الالتهابية لـ فيروس كورونا، كما يتضح من العلاقة المهمة مع مستويات بروتين سي التفاعلي واللاكتات ديهيدروجينيز (LDH) عند دخول المستشفى لمرضى كورونا، ومع استخدام المضادات الحيوية أثناء المرض الحاد، كما كانت تشوهات المفصل الصدغي الفكي وآلام الوجه وضعف عضلات المضغ شائعة أيضًا.

من جانبه قال نيكولاس جاكوبوفيكس، رئيس تحرير مجلة Journal of Dental Research، بجامعة نيوكاسل ، “كشفت هذه الدراسة أن الضرر المتبقي في تجويف الفم يستمر في الغالبية العظمى من المرضى الأكثر تضررًا إلى ما بعد التعافي السريري، ويشير هذا إلى أن تجويف الفم يمثل هدفًا تفضيليًا لعدوى كورونا، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتوضيح العلاقة بين عدوى الفيروس واضطرابات الفم.

قد يهمك أيضا : 

أول مصل لوقاية الأطفال من أمراض الفم واليد والقدم

 سياسي كويتي يتهم نساء بلاده بالتسبب في انتشار كورونا

أترك تعليقك ..