6 نصائح لنوم عميق لمن يعمل في “الدوام” الليلي

6 نصائح لنوم عميق لمن يعمل في “الدوام” الليلي

6 نصائح لنوم عميق لمن يعمل في الدوام الليلي

يضطر عدد من الناس إلى العمل في ورديات أو كما يطلق عليها “شيفتات” ليلية، وهو ما يجعل دورة النوم لديهم تعاني من خلل بالغ، ولا يتمتعون بنوم “عميق” على الإطلاق.من المعروف أن الحصول على قسط جيد من النوم ليلا، يعتبر جزءا مهما من صحتك العامة، لذلك ينبغي أن تتصرف عند اضطرارك للعمل في تلك “الشيفتات” الليلة حتى لا تكون وبالا على صحتك كلها، وتصاب بما يعرف باسم “اضطراب نوم العمل”، بحسب ما نشرته مؤسسة “كليفلاند كلينك”.

تقول خبيرة النوم، جيسيكا فينسيل روندو، دكتوراه في الطب، والمتخصصة في أمراض التصلب العصبي المتعدد: “العمل في نوبات غير تقليدية، يتعارض مع إيقاعات الجسم اليومية”.وتابعت بقولها “معظمنا مستيقظ أثناء النهار، لأن ساعتنا الداخلية تجعلنا مستيقظين. لذلك، بغض النظر عن مدى تعبك بعد العمل طوال الليل، فإن إشارات اليقظة الخاصة بك سوف تتعارض مع رغبتك في النوم “.

لماذا خطير؟

ويفسر الخبراء سر خطورة العمل في نظام الشيفتات الليلية، حيث قالوا إنه قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب أو اضطرابات الجهاز الهضمي أو اضطرابات التمثيل الغذائي، مثل مرض السكري.وإلى جانب المشاكل الصحية، قد تعاني أيضًا من أعراض مثل مشاكل المزاج والتهيج والعصبية، والتي قد تصل إلى إدمان المخدرات والكحول أو حتى الوقوع في الحوادث والأخطاء المتعلقة بالعمل.وكانت هناك أيضًا دراسة كبيرة أجريت على الممرضات اللائي عملن في النوبة الليلية، حيث تبين أنهن أكثر عرضة بصورة أكبر للإصابة بسرطان الثدي.

ما العمل؟

ويقترح الخبراء 5 نصائح وخطوات رئيسية يمكن أن تجعلك تتعامل بصورة جيدة مع اضطرابات النوم وأن تحظى بنوم عميق رغم عملت في الشيفتات أو الورديات الليلية.وجاءت تلك النصائح على النحو التالي:إذا تم تشخيص إصابتك باضطراب نوم العمل بنظام المناوبات، فإن أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها للتأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم هو ممارسة عادات نوم جيدة.

ويمكن أن يشمل ذلك إنشاء روتين منتظم لوقت النوم والالتزام به وجعل بيئتك مواتية للنوم، مثل إبقاء غرفة نومك مظلمة وباردة وهادئة.بمجرد انتهاء مناوبتك، ضع خططًا للذهاب مباشرة إلى السرير. يعد الضوء أحد العوامل التي تجعل الناس مستيقظين، لذا فهو يساعد على تقليل التعرض للضوء قبل 30 دقيقة على الأقل من محاولة النوم.

إحدى الطرق لتتمكن من الذهاب إلى المنزل سريعا من دون أن ينتبه جسدك للاستيقاظ، هي ارتداء النظارات الشمسية في طريقك إلى المنزل، حتى لو كان هذا في يوم غائم.قلل من تناول الكافيين لمساعدتك في الحصول على نوم هانئ. إذا كنت تشرب الكافيين للبقاء مستيقظًا، فحاول ألا تشرب أيًا منه في غضون أربع ساعات من نهاية نوبتك لمنح جسمك وقتًا لاستقلابه.من الجيد أيضًا أن تدع الناس يعرفون ساعات عملك وموعد نومك، حتى يعرفوا متى يتركونك بمفردك.

بالنسبة لأولئك الذين يعيشون معك، اطلب منهم الامتناع عن القيام بأي أنشطة صاخبة أثناء النوم مثل التنظيف بالمكنسة الكهربائية أو غسل الأطباق أو مشاهدة التلفزيون بصوت عالٍ.ضع هاتفك الذكي في وضع “الرجاء عدم الإزعاج” حتى لا تضيء شاشتك بشكل متكرر بالبريد الإلكتروني الجديد أو الرسائل أو إشعارات المكالمات الهاتفية.إذا لم تساعدك الأساليب السلوكية على النوم، فقد يصف لك الطبيب وسائل مساعدة على النوم، أو الميلاتونين للحث على النوم

قد يهمك ايضا

دراسة تكشف أن مكالمة هاتفية لمدة 10 دقائق يوميًا تقلل الشعور بالوحدة

دراسة تثبت أن استخدام المراهقين للإنترنت بكثافة يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب

أترك تعليقك ..