مختار جمعة يؤكد الدين الإسلامى يدعو إلى العمل والإتقان لا إلى البطالة

مختار جمعة يؤكد الدين الإسلامى يدعو إلى العمل والإتقان لا إلى البطالة

مختار جمعة يؤكد الدين الإسلامى يدعو إلى العمل والإتقان لا إلى البطالة

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إن الإسلام هو دين الرحمة، ومكارم الأخلاق واليسر والتسامح والعمل والإتقان. وأضاف الوزير، فى تصريحات اليوم الأربعاء، أن الإسلام لم يغفل أمر الحياة ولم يغفل العمل والإنتاج والإتقان، مستشهدا بقول الحق سبحانه وتعالى: “هُوَ الَّذِى جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِى مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ”، ولم يقل: اقعدوا وكلوا، وإنما قال: “فَامْشُوا فِى مَنَاكِبِهَا”، اسعوا واطلبوا السعى، وكان سيدنا عمر بن الخطاب (رضى الله عنه) يقول: “لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول: اللهم ارزقنى فقد علمتم أن السماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة”.

وأشار وزير الأوقاف إلى قول النبى صلى الله عليه وسلم: “المؤمن القوى خيرٌ وأحبُّ إلى الله (عز وجل) من المؤمن الضعيف”، ويقول (صلى الله عليه وسلم): “اليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى، وَابْدَأ بِمَنْ تَعُولُ”، واليد العليا هى اليد المعطية، هى التى تعمل وتجتهد، ولما أمسك النبى (صلى الله عليه وسلم) بيد أحد أصحابه وهى خشنة من أثر العمل، قال له هذه يد يحبها الله ورسوله يا سعد، فالله (عز وجل) يحب اليد العاملة القوية، ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) يحب اليد العاملة القوية، ولما سأله سيدنا سعد بن أبى وقاص (رضى الله عنه) يا رسول الله أدع الله أن أكون مستجاب الدعوة، قال له: “يا سعدُ، أَطِبْ مَطْعَمَكَ؛ تَكُنْ مُستَجابَ الدَّعوةِ”، وطيب المطعم يكون بالسعى الحلال وبالعمل الحلال.

وقال وزير الأوقاف، إن السعى على الحياة، وعلى توفير معيشة كريمة لنفسك وأهلك فهو فى سبيل الله، هذا هو ديننا يدعو إلى العمل لا إلى البطالة والكسل بل يقول (صلى الله عليه وسلم): “لَأَنْ يَحْتَطِبَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً علَى ظَهْرِهِ، خَيْرٌ له مِن أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا فيُعْطِيَهُ أَوْ يَمْنَعَهُ”، أى يجمع الأخشاب من قمم الجبال، ويحملها على ظهره “خَيْرٌ له مِن أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا فيُعْطِيَهُ أَوْ يَمْنَعَهُ”.

وأكد مختار جمعة: “ديننا دين العمل حتى لا يحتاج الإنسان أن يمد يده لغيره، لأن المسائل كدوح يوم القيامة، يقول النبى (صلى الله عليه وسلم): “المَسائلُ كُدوحٌ – خدوش- يكدَحُ بها الرَّجلُ وجهَه ، فمن شاء أبقَى على وجهِه ومن شاء ترك”.

وأضاف: “ديننا الحنيف لم يطلب مجرد العمل، وإنما طلب الإتقان فيه، يقول الحق سبحانه: “وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِى أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ”، ويقول سبحانه : ” الَّذِى أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ”، ويقول سبحانه: “وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): “إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ”، ويقول (صلى الله عليه وسلم): “‏إِذَا كَفَّنَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيُحْسِنْ كَفَنَهُ”، وعن عاصم بن كليب عن أبيه قال: شهدت مع أبى جنازةً شهدها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ثم يؤكد وأنا غلام أعقل وأفهم، فانتُهى بالجنازة إلى القبر ولم يمكن لها، أى وضعوها دون أن يسووا مكانها، فجعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: “سَوّوا لَحْدَ هَذَا”، حَتَّى ظَنَّ النَّاسُ أَنَّهُ سُنَّة، فَالْتَفَتَ إِلَيْهِم فَقَالَ: َ”أمَا إِنَّ هَذَا لاَ يَنْفَعُ الْمَيِّتَ وَلاَ يَضُرُّهُ، وَلَكِنَّ اللهَ يُحِبُّ مِنَ الْعَامِلِ إِذَا عمل أن يُحسن”، ديننا دين الإتقان دين الإحسان، إتقان الصنعة، إتقان العمل، إتقان الزراعة، إتقان الصناعة، الأمانة فى التجارة، هذا هو الإسلام، نسأل الله أن يرزقنا حسن الفهم وحسن الاتباع

قد يهمك أيضا :

جمعة يؤكد على إقامة صلاة الجمعة في مسجد السيدة نفيسة بعدد محدود

  جمعة ينعى القوصي ويطلق اسمه على قاعة الاجتماعات الرئيسية بالأعلى للشئون الإسلامية

أترك تعليقك ..