التراجعات تغلب على الأسواق الأوروبية والآسيوية

التراجعات تغلب على الأسواق الأوروبية والآسيوية

التراجعات تغلب على الأسواق الأوروبية والآسيوية

ظهرت نتائج أعمال الشركات بشكل متباين في الأسواق العالمية ، إذ غلبت التراجعات على الأسواق الأوروبية والآسيوية، فيما ارتفعت الأسواق الأميركية.وفتح المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك على ارتفاع طفيف، إذ يستعد المستثمرون لإعلان نتائج أعمال مايكروسوفت وألفابت، مع ترقبهم لمؤشرات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن موقفه فيما يتعلق بالسياسة النقدية.
وفتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 على ارتفاع 0.63 نقطة بما يعادل 0.02 في المائة إلى 4188.25 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 32.14 نقطة أو 0.23 في المائة إلى 14179.91 نقطة. وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 49.44 نقطة أو 0.15 في المائة إلى 33932.13 نقطة.
ولم يطرأ تغير يذكر على الأسهم الأوروبية بعد إعلان نتائج أعمال شركات قيادية مثل إتش إس بي سي وبي بي، في حين أصبح يو بي إس أحدث بنك يكشف عن تضرره من التعامل مع شركة الاستثمار الأميركية أرشيغوس.
ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.28 في المائة بحلول الساعة 12:10 بتوقيت غرينيتش، إذ عوضت مكاسب أسهم النفط والغاز خسائر أسهم شركات الخدمات المالية.
وحقق المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني زيادة طفيفة، إذ قفز سهم شركة النفط الكبرى بي بي 2.6 في المائة بعدما ارتفعت أرباحها في الربع الأول من العام بشكل كبير بفعل ارتفاع أسعار النفط وتحقيق إيرادات كبيرة من تعاملات الغاز الطبيعي.
وتقدم سهم بنك إتش إس بي سي الذي يركز على آسيا 0.9 في المائة مع توزيع اللقاح في أسواقه الرئيسية بتوقعات اقتصادية أكثر إشراقا. لكن سهم يو بي إس تراجع 3.5 في المائة، إذ تأثر بخسارة غير متوقعة بلغت 774 مليون دولار من أرشيغوس، مما نال من بريق صافي الأرباح الفصلية التي تجاوزت التوقعات بارتفاعها 14 في المائة.
والخسارة التي مني بها أكبر بنك سويسري من أرشيغوس لا يزال صداها يتردد في القطاع المصرفي العالمي، إذ أعلن نومورا الياباني عن أكبر خسارة فصلية في عقد نتيجة التعاملات مع الصندوق. ورغم ذلك، بلغ صافي الربح 1.824 مليار في أول ثلاثة أشهر من 2021 متجاوزا متوسط التوقعات بربح 1.591 مليار في استطلاع أجراه البنك لتوقعات 20 محللا.
وقفز سهم شركة الشحن الدنماركية دي إس في بانالبينا 7.7 في المائة ليتصدر ستوكس 600 بعد أن وافقت على شراء قسم الخدمات اللوجيستية في شركة أجيليتي للمخازن العمومية الكويتية في صفقة قيمتها 4.1 مليار دولار.
وفي آسيا، انخفضت الأسهم اليابانية، إذ جاءت مجموعة من نتائج أعمال الشركات دون توقعات المستثمرين الطموحة لتعاف قوي للأرباح، فيما تكافح اليابان لاحتواء جائحة «كوفيد – 19».
وهبط المؤشر نيكي 0.46 في المائة إلى 28991.89 نقطة، في حين نزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.76 في المائة إلى 1903.55 نقطة. ولم تبد السوق أي رد فعل حيال قرار البنك المركزي إبقاء السياسة دون تغيير، وهو كان متوقعا إلى حد بعيد.
وثبت أن النتائج ضغطت على السوق بعد أن ارتفع نيكي في وقت سابق من العام لذروة ثلاثة عقود على أمل عودة الأوضاع الاقتصادية الطبيعية في السنة المالية التي بدأت في أبريل (نيسان).
ونزل سهم داي – إيتشي سانكيو 3.5 في المائة بعدما جاءت توقعات شركة صناعة الأدوية دون ما كان ينتظر للسنة المالية الحالية التي تنتهي في مارس (آذار) المقبل. وفقد سهم هوليك 4.4 في المائة بعد أن جاءت نتائج شركة التطوير العقاري دون التوقعات. وحتى الشركات التي حققت أرباحا قوية نسبيا ومفاجآت إيجابية لم تسلم من الهبوط، إذ أخفق سهم كانون المنتجة للكاميرات والمعدات الطبية في الحفاظ على مكاسبه المبكرة، ونزل السهم 1.3 في المائة رغم أن أرباح التشغيل السنوية جاءت أعلى من التوقعات.

قد يهمك أيضًا:

تقرير الوظائف يصعد بمؤشرات الأسهم الأميركية خلال تعاملات الجمعة

الأسهم الأميركية تفتتح تداولاتها على انخفاض

أترك تعليقك ..