مصر تمنع الاحتفالات الجماهيرية وتتوعد المخالفين وإصابات “كورونا” المعلنة تتجاوز الألف

مصر تمنع الاحتفالات الجماهيرية وتتوعد المخالفين وإصابات “كورونا” المعلنة تتجاوز الألف

مصر تمنع الاحتفالات الجماهيرية وتتوعد المخالفين وإصابات كورونا المعلنة تتجاوز الألف

جددت الحكومة المصرية أمس «التأكيد على ضرورة استمرار تطبيق مختلف الإجراءات الاحترازية والوقائية الخاصة بالتعامل مع فيروس كورونا المستجد في مصر، خصوصاً خلال هذه المرحلة التي تشهد تزايداً متسارعاً في أعداد المصابين». وشدد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، على جميع الوزارات والجهات المعنية، «منع إقامة أي احتفالات أو فعاليات جماهيرية، مع ضرورة التعامل بـ(حسم) مع المراكز التجارية والمقاهي التي تخالف تطبيق القرارات الاحترازية لمواجهة الفيروس، وإغلاقها فوراً».

وأرجعت السلطات الصحية الزيادة في الإصابات إلى «عدم الالتزام بإجراءات الاحتراز»، في وقت «تجاوزت إصابات (كورونا) المعلنة الألف حالة». ووفق إفادة رسمية لـ« وزارة الصحة المصرية» مساء أول من أمس (الثلاثاء)، فقد «سجلت الإصابات الجديدة 1003 حالات و61 حالة وفاة جديدة»، مقارنةً بـ991 إصابة و58 وفاة في اليوم السابق (الاثنين)». وتؤكد «الصحة» أن «إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بالفيروس، حتى مساء أول من أمس، هو 224517 من ضمنهم 168665 حالة تم شفاؤها، و13168 حالة وفاة».

وأشار مدبولي خلال اجتماع مجلس الوزراء المصري أمس، إلى «جهود الدولة المصرية بالتعاون مع المؤسسات المعنية على المستوى العالمي، لتوفير اللقاحات الخاصة بالفيروس، بهدف توفير أكبر عدد من اللقاحات المتنوعة، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسعياً للتوسع في عمليات تطعيم المواطنين بهذه اللقاحات، بما يضمن سلامتهم ويخفف من حدة انتشار الفيروس».

من جهتها، أكدت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، أن «فرق التواصل المجتمعي بالوزارة قدمت التوعية الصحية للوقاية من الفيروس لـ163 ألف مواطن بـ11 مركزاً في محافظة سوهاج (صعيد مصر)، منذ 20 أبريل (نيسان) الجاري حتى أمس». فيما أوضح مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية خالد مجاهد، أنه «منذ بداية الجائحة تم صرف 4 آلاف و53 حقيبة أدوية للمخالطين ومرضى الفيروس بالعزل المنزلي في سوهاج»، لافتاً إلى أنه «تمت زيادة عدد المستشفيات التي تستقبل مرضى الفيروس بسوهاج إلى 17 مستشفى».

وكانت «الصحة المصرية» قد نفت مساء أول من أمس، ما تم تداوله من تسجيل صوتي على أحد مواقع التواصل بشأن «عدم توافر أسرّة للمرضى، وتدهور الوضع الوبائي بالمحافظات المصرية، وفتح كل المدن الجامعية بالمحافظات لاستقبال المرضى»، مؤكدةً في بيان لها «توافر أكثر من 45% من السعة السريرية بجميع المستشفيات بالمحافظات المصرية لاستقبال مرضى الفيروس». وأشارت «الصحة» إلى «توافر مخزون استراتيجي من الأكسجين الطبي بجميع المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى الفيروس بلغ مليوني و200 ألف لتر، فضلاً عن توافر مخزون كافٍ من الأدوية والمستلزمات الطبية».

وبينما وجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار، أمس، إلى «استمرار رفع درجة استعدادات المستشفيات الجامعية لمواجهة الفيروس، وكذلك استعداد المستشفيات الجامعية لزيادة السعة الاستيعابية لمستشفيات العزل في أي وقت وفق معدلات الانتشار الوبائي للفيروس»، حذر مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية محمد عوض تاج الدين، المواطنين «من عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية»، مضيفاً في تصريحات متلفزة أمس، أن «الفيروس مرض معدٍ وطريقة انتشاره لم تتغير»، كاشفاً عن أن «الدولة المصرية حريصة بشكل كبير على عمل توازن دقيق بين الحالة الوبائية ومصلحة المواطنين الصحية وحياتهم وبين الحالة الاقتصادية»، مشيراً إلى أن «(لجنة إدارة أزمة كورونا) منعقدة بشكل دائم، وإذا احتاج الأمر لإجراءات جديدة سوف تُتخذ على الفور». وطالبت وزارة الصحة والسكان المصرية، بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، مناشدة المواطنين التوجه لأقرب مستشفى حال ظهور أي أعراض مرضية عليهم.
 
وناشد خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، حالات العزل المنزلي بالتواصل مع وزارة الصحة، من خلال خدمة الرسائل النصية عبر الخط 1440 للحصول على الاستشارات الطبية وإرسال العلاج بالمجان، بالإضافة إلى التواصل مع الوزارة من خلال الخط الساخن 105 لتلقى كافة الاستفسارات الخاصة بالوباء والخدمات الصحية الأخرى في جميع محافظات مصر. وأشار إلى إنه طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرا لتعافى المريض من فيروس كورونا.

وتواصل وزارة الصحة المصرية رفع استعداداتها في جميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولا بأول بشأن كورونا، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية. كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقى استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا والأمراض المعدية، منها الخط الساخن 105، و15335، ورقم “واتساب” 01553105105، بالإضافة إلى تطبيق “صحة مصر” المتاح على الهواتف. وبلغ إجمالي الإصابات في البلاد 225528 حالة، شفي منها 169308 حالات، وتم تسجيل 13219 وفاة.

قد يهمك ايضا

وزير الصحة تكشف الأعراض الجديدة لفيروس كورونا

هالة زايد تبحث هاتفيًا مع السفير الصيني بدء تصنيع لقاحات فيروس كورونا

أترك تعليقك ..