روسيا تفرض عقوبات على مسؤولين أوربيين كبار

روسيا تفرض عقوبات على مسؤولين أوربيين كبار

روسيا تفرض عقوبات على مسؤولين أوربيين كبار

في رد فعل على فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مسؤولين روس الشهر الماضي، أعلنت موسكو بدورها فرض عقوبات تشمل حظر دخول أراضيها على عدد من البرلمانيين والمسؤولين الأوروبيين، بينهم مدعي عام برلين. أعلنت روسيا الجمعة (30 أبريل/ نيسان 2021) فرض عقوبات على ثمانية مسؤولين أوروبيين، بينهم رئيس البرلمان الأوروبي، رداً على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي في مارس/ آذار، في توتر جديد بين موسكو والغرب. وقالت الخارجية الروسية في بيان إن “الاتحاد الأوروبي يواصل سياسته القائمة على قيود أحادية غير مشروعة تستهدف مواطنين ومنظمات روسية”، موضحة أنها منعت ثمانية مسؤولين أوروبيين من دخول الأراضي الروسية، بينهم رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ماريا ساسولي، ومدعي عام برلين يورغ راوباخ.

وأفاد البيان أن روسيا ترد بذلك خصوصاً على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي يوم 2 و22 مارس/ آذار على مسؤولين روس كبار، في ما اعتبرته موسكو خطوة تهدف “إلى خوض تحد مفتوح لاستقلالية السياستين الداخلية والخارجية الروسية”. وندد دافيد ساسولي، وهو سياسي إيطالي، بقرار روسيا فرض عقوبات عليه وعلى سبعة مسؤولين أوروبيين آخرين لدفاعهم عن المعارض اليكسي نافالني ومطالبتهم بالافراج عنه. وكتب ساسولي عبر تويتر “يبدو أنني غير مرحب بي في الكرملين. أي عقوبة أو ترهيب لن تمنع البرلمان الأوروبي أو تمنعني من الدفاع عن حقوق الإنسان والحرية والديموقراطية. إن التهديدات لن تسكتنا”.  وكان الاتحاد الأوروبي في الثاني من مارس/ آذار أعلن قراره بفرض قيود على أربعة مواطنين روس، مسؤولين في رأيه عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وخصوصاً إجراءات قضائية بحق المعارض الروسي أليكسي نافالني، فضلاً عن قمع واسع ومنهجي لحرية التجمع السلمي في روسيا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الاتحاد الأوروبي يعلن استئناف المحادثات بخصوص الملف النووي الإيراني في فيينا الثلاثاء

أبو الغيط يبحث مع مبعوث الاتحاد الأوروبي استكمال مفاوضات سد النهضة

أترك تعليقك ..