أسرة الشهيد أحمد الخولي تروي اللحظات الأخيرة لاستشهاده

أسرة الشهيد أحمد الخولي تروي اللحظات الأخيرة لاستشهاده

أسرة الشهيد أحمد الخولي تروي اللحظات الأخيرة لاستشهاده

الشهيد البطل المقدم احمد الخولي، رائد اركان حرب من سلاح المشاة، من أبناء الدفعة 96 حربية، شغل منصب رئيس عمليات الكتيبة 33 مشاه، المتمركز في شمال سيناء، وكان له دور كبير ومشهود في القضاء علي الإرهاب داخل سيناء. استشهد المقدم أحمد الخولي بطلًا اثر هجوم إرهابي من تكفيريين مرتزقه علي معسكر القسيمة، والذي نتج عنه حدوث اشتباك ناري مع المهاجمين ادي الي مقتلهم جميعا واستشهاد البطل المقدم احمد الخولي، يوم ١٤ من ابريل عام ٢٠١٨.وأقيمت للشهيد جنازة عسكرية رسمية مهيبة، و دفن في مسقط راسه بشبرا الخيمة داخل محافظة القليوبية، وحرص فيها جميع ضباط القوات المسلحة علي حضور الجنازة لتوديع الشهيد البطل أحمد الخولي للمرة الأخيرة.

وتحدثت ايمان عباس، أرملة الشهيد البطل أحمد الخولي، عن بداية حياة زوجها، قائلة: “أحمد متربي علي حب القوات المسلحة منذ صغره، وعشق القوات المسلحة واراد ان يصبح ضابطًا منذ الصغر، وكان يلعب بمصغرات المسدسات والسيارات”. ولد البطل أحمد الخولي يوم ١ من يناير ١٩٧٨، داخل شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، وتخرج من الكلية الحربية عام ٢٠٠٢، ليثبت جدارته في الدفاع عن الوطن، وبسالته في حب أرض مصر، فحارب الإرهاب في كل شبر من محافظة سيناء، وكان مطلوبًا بشكل كبير لتفيذ أصعب المهام ضد الإرهاب. وشهد يوم 4 يوليو 2018، المعركة التي استشهد فيها المقدم أحمد الخولي ورفاقه في مواجهة مع العناصر الإرهابية، والتي استطاع أبطال كمين القسيمة ضرب نموذجا من البطولة الفريدة في مواجهة العناصر الإرهابية، التي تصدوا فيها للتكفيريين من أجل حماية أرض الكمين وعدم تمكينهم من رفع علم التنظيم الإرهابي على مبنى الكمين، وذلك في مشهد بطولي ضحوا فيه بأرواحهم فداءً لعزة وأمان وطنهم مصر.

وأوضحت ايمان عباس، زوجة البطل الشهيد أحمد الخولي، أن يوم تلقيها لوفاة خبر زوجها، كان من أصعب الأيام في حياتها، فهي لم تقدر علي استيعاب وفاة زوجها الشهيد أحمد الخولي، وعدم رؤيته مجددًا داخل منزلهم مع أولاده الثلاث: سليم وإبراهيم وفريدة. “كانت وصيته اني اخلي بالي من الأولاد”، كانت هذه الكلمات التي تكررت علي لسان الشهيد أحمد الخولي لزوجته قبل وفاته، فكان يطلب منها الاهتمام بالأولاد، والحاقهم بأفضل المدارس وتربيتهم تربية حسنة، تضمن حب الوطن ورغبة منهم في الدفاع عنه.

وعبر سليم أحمد الخولي، نجل الشهيد البطل، عن مدي حبه للقوات المسلحة، ورغبته في الالتحاق بها في المستقبل، للدفاع عن بلده مصر، واكمال مسيرة والده البطل الشهيد أحمد الخولي، وتحدث أحمد شقيق إيمان عباس، عن زوج شقيقته ومدي حبه للوطن، وحبه لفعل الخير دائمًا، فكان يوزع وجبات وصدقات علي أهل محافظة سيناء، والذين احبوه بدرجة كبيرة وقدروه داخل محافظة سيناء. وعلقت ايمان عباس علي دور القوات المسلحة تجاه اسرتها عقب استشهاد زوجها، وانهم يقدمون كل الوسائل المساعدة لهم، والاطمئنان عليهم من حين لأخر لعدم احتياجهم أي شيء، مما يجعلهم في سعادة غامرة من اجل هذا الاهتمام. “الرئيس السيسي كان قدوة لـ أحمد، وعيالي بيقولوله يا بابا”، بهذه الكلمات عبرت ايمان عن مدي حب عائلتها للرئيس عبد الفتاح السيسي، فكان قدوة لزوجها الراحل البطل أحمد الخولي، ووقع أولادها في حب الرئيس بدرجة كبيرة مثل والدهم، حتي انهم يلقبونه ب “بابا”. وتكريمًا للراحل البطل أحمد الخولي، تم إطلاق اسمه علي احد المساجد داخل محافظة سيناء، مع اطلاق اسمه علي احد المدارس بمسقط رأسه في شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، تخليدًا لذكراه ومجهوداته في الدفاع عن وطنه.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

قبول دفعة جديدة من المجندين في القوات المسلحة المصرية مرحلة أكتوبر 2021

جبالي يحيل تعديلات شروط ترقية ضباط القوات المسلحة لـ«تشريعية النواب»

أترك تعليقك ..